Connect
هانحن الآن يا إخوتي شارفنا على توديع شهر الخير،
فاسأل نفسك ماذا وجدت برمضان؟ ماذا نفعني رمضان؟ ماذا أخذت من الصيام؟ ختمات القرآن التي انجزتها هل فادتني بشئ؟ صلاة التراويح ماذا أحدثت بقلبي؟ أسئلة يجب أن نطرحها على انفسنا
كل هذه الأعمال تؤجر عليها لكن ماذا نفعتك؟
ان لم يكن الصيام قد عودك على الصبر وعلى تهذيب النفس وتحسين الأخلاق وحسن المعاملة فأنت لم تكسب شيئا ينفع روحك في رمضان، نسمع على محطات التلفاز كلاماً يشوّه الصيام ويُخفي جوهره الحقيقي يقولون "ان الصائم يبقى غاضباً بسبب الصيام" "واياك وان تتحدث مع الصائم بعد العصر" ما هذا يا إخوة أسيدنا محمد هكذا عرّف الصيام؟ أالله يفرض علينا فريضة تنزع اخلاقنا؟ لا!! نحن فهمنا الصيام بشكل خاطئ، القرآن كنوز من الحكم والمواعظ والأوامر والنواهي هل انتبهت على هذا الأمر؟ هل أعطيت لختمة القرآن حقها من اجتناب النواهي والتزام الاوامر؟ أن قلت نعم فياهنيئاً لك قد أخذت من رمضان زادك للسنة كاملة وستسعد بإذن الله دنيا واخرة، وان لم تفعل فياحسرتاه عليك !! فياحسرتاه على أخلاق لم تتبدل فياحسرتاه على أعمال لم تتحسن على محرمات لم تبتعد عنها فياحسرتاه على رضا من الله وكرم وعطاء لم تدركه.
لم يفتِ الأوان بعد بإمكانك التحسين، العشر الأواخر من رمضان يطرقن الابواب فهيا بنا جميعاً لنغتنمها.
*أدعو الله عند اول شربة ماء تشربها واطلب منه العون فالطاعة وتحسين الأخلاق هي توفيق من الله تعالى.
*استعن بالله في أوقات السحر اطلب والجئ وابكي بين يديه اشكي له همومك فهو اجدر من اي احد تشكو اليه.
*ادي الصلوات في اول وقتها وتخيل معي عندما تسمع صوت الأذان أن الله يناديك لتقف بين يديه وتناجيه ملك الملوك يناديك!! يالها من بهجة وسرور فأنت بدورك تسرع لتلبيته بشوق وحب
*أكثر من النوافل فإن النافلة في رمضان تُثاب ثواب الفريضة كما أن الفريضة تُثاب ثواب سبعين فريضة
*أقرأ القرآن بتدبر، قفْ عند الايات العجيبة التي تدل على قدرة الله تعالى وتفكر في ملكوته عز وجل، قف عند الايات التي تشمل أوامر الله ونواهيه
*أكثر من الاستغفار فإنه ممحاة للذنوب ورمضان شهر المغفرة والتوبة
*أكثر من لا اله الا الله فسرها عظيم في رمضان كما أن النبي أوصى أن نكثر منها في رمضان
* لا تنظر إلى المحرمات فهي تعمي قلبك خاصة نحن في زمن فتن ومحن واصبح النظر إلى الحرام أمرا عاديا الفتيات يرتدين ما يلفت نظر الشباب ويحدث ما يغضب الله تعالى لا تكن منهم أيها الشاب أخشى الله وخف منه فهؤلاء الناس عاقبتهم وخيمة وانتي ايتها الفتاة لا تقلّدي تلك الفتيات اللواتي يرتدين الملابس الضيقة والقصيرة فكلّها عند الله محرمة وتؤثمي عليها ولا حاجة لله أن تتركي طعامكِ وشرابكِ أن كنتي منهن
الأمر خطير جدا فلا تتهاونوا فيه يا اخوة
اغتنموا ما بقي من شهر الخير والعطاء
جعلنا الله واياكم من عتقاء شهر رمضان